الرئيسية » تاريخ وشخصيات » الشيخ عبد الرحمان بن عمر بكلِّي

الشيخ عبد الرحمان بن عمر بكلِّي

 

  • ولد يوم الخميس 03 أكتوبر 1901م بالعطف، تعلَّم القرآن ومبادئ التوحيد بمحضرة المسجد العتيق، كما دخل المدرسة الرسمية.الشيخ عبد الرحمان بكلي
  • حفظ القرآن الكريم واستظهره سنة 1912م، درس علوم اللغة والشريعة على يد عمِّه الشيخ الحاج عمر بن حمو بكلِّي وذلك بمعهده، كما أخذ عن الشيخ يوسف بن بكير حمو علي، انتقل إلى عاصمة الجزائر للاستزادة من اللغة الفرنسية، وأخذ عن الشيخ المولود الزريبي الأزهر، وبعد وفاة عمِّه الشيخ الحاج عمر انتقل إلى تونس في أواخر سنة 1922م، والتحق بالبعثة العلمية الميزابية التي كان يشرف عليها الشيخ أبو اليقظان إبراهيم، فدرس في جامع الزيتونة على يد الشيخ محمَّد الطاهر بن عاشور، الشيخ الطيب سيالة، الشيخ الزغواني…
  • كان طيلة وجوده بتونس مُساعداً للشيخ أبي اليقظان في رعاية البعثة العلمية الميزابية، لما أنهى دراسته بالزيتونة عاد إلى مسقط رأسه، فأجمع أعيان البلدة على ترشيحه لمنصب القضاء بها، فقبل ذلك بعد امتناعه الشديد، فإذا بالسلطة العسكرية تقرِّر إلغاء محكمة العطف، سنة 1931م حضر الشيخ الجلسة التأسيسية لجمعية العلماء المسلمين، وعيِّن عضواً في لجنة صياغة قانونها الأساسي.
  • دخل ميدان التجارة لعدَّة سنوات استجابة لرغبة والده، كان دوما موصول السبب بالحياة الفكرية والثقافية والسياسية بعاصمة الجزائر، فكان نعم المعين للشيخ أبي اليقظان في نضاله الصحفي، سيما ما يتعلَّق بتعريب المهمِّ من المقالات التي تصدر في الصحف الفرنسية بالجزائر وبفرنسا لتضلُّعه في اللغتتين، وفي سنة 1939م ترك ميدان التجارة نهائيا وانتقل إلى بريان، ليتفرَّغ للتعليم، فأدار مدرستها إدارة حازمة.
  • شارك مشاركة فعَّالة في العمل السياسي والتنظيمي اثر اندلاع الثورة التحريرية، فألقي عليه القبض عام 1957م، هو ورفيقه الشهيد باسليمان إبراهيم لمنوَّر.
  • عيَّن سنة 1966م عضوا بالمجلس الإسلامي الأعلى، وعضوا في لجنة الإفتاء التابعة لهذا المجلس، كما تولَّى رئاسة مجلس عمِّي سعيد بعد عجز الشيخ بيوض إبراهيم عن حضور جلساته في أخريات أيامه، ومَرضِ نائبه الشيخ يوسف ابن بكير حمو علي.
  • نظَّم ندوة أسبوعية يوم الأربعاء في منزله، يحضرها نخبة من الأساتذة والمرشدين، ولا تزال تعقد هذه الندوات إلى يومنا هذا، وذلك بمسجد بريان، وتعرف بـ: ندوة الأربعاء، أو ندوة الشيخ عبد الرحمن.
  • ترك مكتبة ثرية بالمخطوطات والمطبوعات النفيسة.
  • وافته المنية في بريان يوم الاثنين 03 جمادى الأولى 1406ﮪـ/13 جانفي 1986م إثر مرض خفيف انتابه، وشيِّعت جنازته هناك يوم الأربعاء.
  • رحمه الله رحمةً واسعة، ووهب لنا أمثاله، وأمدَّ العاملين في سبــيل الحـــــقِّ وإصـــــلاح المجتــــمع مــــــددًا صبرًا وأجرا.

منقول

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*