الرئيسية » أنشطة الجمعية » أخبار ونشاطات » حفل التخرُّج للطالبة: ليلى بنت عمر بضليس

حفل التخرُّج للطالبة: ليلى بنت عمر بضليس

حفل التخرُّج للطالبة: ليلى بنت عمر بضليس

حلَّ يوم الاربعاء 02 ديسمبر 2015م، موعد حفل التخرج الطالبة: ليلى بنت عمر بضليس، لنيل شهادة الليسانس، من معهد الفتح للعلوم الاسلامية ــ إناث ــ كما تمَّ الاعلان عنه سابقا؛ ودقَّت الساعة الثامنة صباحا في القاعة الكبرى لمدرسة الفتح الجديدة، فأعلن  مدير المعهد، الأستاذ: عيسى أولاد داود، عن افتتاح حفل مناقشة بحث التخرُّج الذي تقدَّمت به الطالبة، والموسوم بـــ: الوعي وعلاقته بالسمع في آيات القرآن. ونبَّه أنَّ مناقشة البحوث العلمية للطلبة، لا تعني انتقاد أعمال الطلبة، إنَّما هي نقد بنَّاء يستفيد منا الطالب أو الطالبة فيزيد كمالا إلى كمال.

فكانت البداية بعرض الطالبة لبحثها، كما طلب منها المناقِش، فعرضت بحثها عرضا تعريفيا وجيزا، رافقه عرضٌ مرئي إلكتروني، فكانت الطالبة متميِّزة في هذا العرض الاحترافي بــ:

  • القراءة الصحيحة باللغة العربية الفصيحة.
  • التحكُّم في التجهيزات الالكترونية.
  • الالتزام والانضباط بالوقت الممنوح لها.
  • الإضافة التراكمية المعرفية في الموضوع.
  • التوفيق في اختيار الموضوع وأهمِّيته.

ثمَّ قدَّم المديرُ الأستاذ الذي أشرف على الطالبة في مسارها البحثي، الدكتور: محمَّد بن داود تمزغين. ثمَّ فسح له المجال لإلقاء كلمة عن البحث ومسيرة الاشراف؛ فركَّز الدكتور المشرف على:

  • أهمِّية التدرُّج في النشأة بمدرسة الفتح.
  • التربية المتميِّزة لمعلِّمي مدرسة الفتح.
  • حرص وإصرار الطالبة على إنجاز البحث.
  • حرص الطالبة الدائم على طلب العلم بالسؤال.
  • أنجزت الطالبة بحثها في زمن قياسي مقبول.
  • أنجزت الطالبة بحثها بجهدٍ وتفوُّقٍ كبيرين، ورغم ذلك لا يخلوا البحث من نقائص، وهذا من صفات البشر دائما؛ وستكمله ملاحظات الأساتذة إن شاء الله.
  • تمنَّى من الطالبة أن تستفيد من ملاحظات الأساتذة.
  • وتمنَّى أن تواصل الطالبة المسار البحثي مستقبلا، كما أبدت رغبتها هي أيضا.

وبعد كلمة المشرف، تناول المناقش الأوَّل الدكتور: حمُّو الشيهاني الكلمة ليناقش الطالبة في بحثها، فتتبَّع البحث صفحة بعد صفحة، ومبحثا إثر مبحث، وفقرة فقرة، وتوقَّف على بعض الأخطاء النحوية والشكلية، ويطرح خلال ذلك بعض الأسئلة شفويا على الطالبة، وتردُّ الطالبة على الأسئلة بنفس واثقة، وإن كانت الأجوبة مختصرة جدًّا، وأهمُّ ما جاء في مناقشة المناقش من ملاحظات:

  • البحثُ قيِّم جدًّا، وأحسنت الطالبة اختيار موضوعه.
  • الاختصار الشديد، بحيث أنَّ بعض مطالبه لم تتجاوز نصف صفحة.
  • غياب السنَّة النبوية الشريفة.

ثمَّ قدَّم الأستاذ: عيسى أولاد داود، المناقش الثاني للطالبة، تتبَّع الاستاذ البحث صفحة بعد صفحة وفقرة بعد فقرة كما فعل المناقش الأوَّل؛ وكانت ملاحظاته كما يلي:

  • حول العنوان، فضَّل الاستغناء عن كلمة “آيات” منه.
  • قول الطالبة بأنَّها لم تقف على بحث سابق في الموضوع، إلاَّ بحثا واحدا، ينمُّ عن تقصير الطالبة في البحث.
  • ثمَّن البحث، وجهد الطالبة فيه، وتوفيقها في اختيار الموضوع.
  • تمنَّى من الطالبة مواصلة البحث مستقبلا.

بعد المناقشة، وتتــبُّع زلاَّت الطالبة في بحثها، مُنحت خمسُ دقائق للطالبة كي تردَّ على ملاحظات المناقشين، فاكتفت بشكر الأساتذة على ملاحظاتهم القيِّمة، ووعدت بأنَّها ستهتمُّ بها، وتأخذها بعين الاعتبار في مراجعة بحثها.

بعد مناقشة البحث، وعصر الطالبة بأسئلة المناقشَين، جاء الأستاذ المشرف على البحث، الدكتور: محمَّد تمزغين، ليوضِّح ويردَّ على ما جاء من ملاحظات خلال المناقشة. فـــ:

  • قال عن العنوان، أنَّ موضوع البحث يحتاج إلى تدرُّج من الحديث عن الوعي، ثم عنه في بعض الآيات، ثمَّ الحديث عنه بصفة شاملة في القرآن.
  • وثمَّن ملاحظة المناقش حول غياب السنَّة النبوية الشريفة.    بعد مداخلة الدكتور: محمَّد تمزغين، خرجت اللجنة من القاعة للمداولة، لتعود بعد دقائق، وتقرأ على الحاضرين تقريرها، الذي جاء فيه:

    “إجازة البحث بملاحظة: جيِّد جدًّا.

    وعلامة: 16 على 20″

    حفل التخرُّج للطالبة: ليلى بنت عمر بضليس    وبعد المناقشة وصدور النتيجة، ختمَ اللقاءَ رئيسُ الجمعية، الأستاذ: الناصر بن امحمَّد حريزي، بكلمة مؤثِّرة جدًّا، شكر فيها الطالبةَ الباحثة على جهودها الحثيثة، وتمنَّى لها التوفيق والسداد والنجاح في مستقبل حياتها، وطلب منها مواصلة عمل البحث وطلب العلم، ولا ينبغي لها القعود عن المسار العلمي بعد الزواج.

    كما هنَّأ العائلة عموما، والوالدين الكريمين وإخوة وأخوات الطالبة بصفة خاصَّة؛ وإدارة معهد الفتح للعلوم الاسلامية، والادارة العامة والمدرسة وجمعية الفتح بشكل عام.

    وسأل الله تعالى المزيد من النجاح والتميُّز والتألُّق في المجال العلمي والفكري، لكلِّ مؤسَّساتنا العلمية، وطلابنا وطالباتنا.

بقلم: يوسف بن يحي الواهج

تعليق واحد

  1. كل التوفيق والنجاح لأختنا الطالب كما نثمن كل المجهودات المبذولة من اخواننا المشرفين والأساتذة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*